Выбор региона Поиск
AR
18+
Регионы {{ region.title }}
Закрыть
Лента новостей
Популярное

الأسد يحارب الإرهاب في سوريا بشكل فعال كما يحارب فيروس "كورونا"

الأسد يحارب الإرهاب في سوريا بشكل فعال كما يحارب فيروس "كورونا"

أكد مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري ضرورة وقف تمويل الإرهاب في البلاد. المحلل السياسي مايس كوربانوف، في مقابلة مع وكالة الأنباء الفيدرالية، نوه إلى أن رئيس سوريا بشار الأسد ينجح في محاربة المسلحين في سوريا كما ينجح في محاربة فيروس "كورونا".

خلال جلسة لمجلس الأمن اليوم عبر الفيديو حول الوضع في سوريا، أشار الجعفري، إلى أن النظام التركي لم يكتف بانتهاك التزاماته بموجب اتفاقيات سوتشي وأستانا وموسكو، بدعم الجماعات الإرهابية، بل يواصل تعزيز الوجود العسكري في شمال سوريا أيضا.

ونوه مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة إلى أن النظام التركي أدخل ونشر أنظمة دفاع جوي في إدلب وعزز قواته المسلحة بالأنظمة الأمريكية المضادة للطائرات. وحذر الجعفري من خطورة سقوط أنظمة الدفاع الجوي التركية في أيدي التنظيمات الإرهابية في إدلب، لأن ذلك قد يؤدي إلى عواقب وخيمة ولا يمكن التنبؤ بها. بالإضافة إلى ذلك، أكد ضرورة إنهاء تمويل الإرهاب في الجمهورية العربية السورية.

وقال الخبير السياسي في سؤون الشرق الأوسط مايس كوربانوف لوكالة الأنباء الفيدرالية، إن سوريا، على الرغم من كل محاولات أنقرة لاحتلال إدلب، هي الآن في طريقها للعودة التامة بعد عدة سنوات من الحرب. وأضاف الخبير أنه على يقين من أن هذا كان نتيجة العمل الشاق الذي قام به الرئيس السوري بشار الأسد.

وتابع الخبير "من الواضح بالفعل أن القوات الأجنبية في سوريا ليس لديها ما تفعله. الناس يعودون إلى حياتهم الطبيعية. البلد يولد من جديد، بشار الأسد يعمل كثيرا لإعادة سوريا ومحاربة الإرهابيين".

وبحسب رأي كوربانوف فإن الإرهاب يشبه فيروس "كورونا" إذا لم يتم وقفه في الوقت المناسب، فسوف ينتشر. وأضاف الخبير، أن الأسد ينجح في محاربة المسلحين بنفس الفعالية التي يحارب فيها الوباء. الرئيس السوري في كلتا الحالتين يعمل بشكل ثابت وفعال. لكن الآن العائق الرئيسي أمام تطهير سوريا بشكل كامل من الجهاديين هو أنقرة، التي تحاول احتلال إدلب.  

وأضاف الخبير "تصرفات رجب طيب أردوغان في إدلب تستحق إدانة العالم كله. هو (أردوغان) يقوم بصب الزيت على النار. لعبته لن تنتهي بشكل جيد. وفي كل الأحوال، سيكون الفائز بشار الأسد وحلفاؤه - روسيا وإيران، يمكن أن نتمنى للأسد تحرير كل الأراضي السورية من الإرهابيين".

Новости партнеров