Лента новостей Выбор региона Поиск
AR
18+
Регионы {{ region.title }}
Закрыть
Лента новостей
Популярное

حصاد أخبار ليبيا في 18 فبراير/شباط: حكومة الوفاق الليبية ترفض اقتراح الاتحاد الأوروبي، وستاريكوف يدعو الروس للاتحاد من أجل تحرير الروس من ليبيا.

0 Оставить комментарий

حصاد أخبار ليبيا في 18 فبراير/شباط: حكومة الوفاق الليبية ترفض اقتراح الاتحاد الأوروبي، وستاريكوف يدعو الروس للاتحاد من أجل تحرير الروس من ليبيا.

ليبيا 18 فبراير/شباط. رفضت حكومة الوفاق الليبية الليبية المبادرة الأوروبية لإنشاء مجموعة لمراقبة حظر الأسلحة المفروض من الأمم المتحدة، بينما تعتصم شخصيات سياسية ومدنية روسية أمام السفارة الليبية في موسكو للمطالبة بالإفراج عن الروس المحتجزين بشكل غير قانوني في ليبيا

 

حكومة الوفاق الليبية ترفض مبادرة أوروبية لإنشاء لجنة لمراقبة حظر السلاح

عارضت ما تسمى بحكومة الوفاق الوطني المزعومة في ليبيا إنشاء بعثة عسكرية للاتحاد الأوروبي، والتي تتمثل مهمتها الرئيسية في مراقبة الامتثال لحظر الأسلحة المفروض من الأمم المتحدة في ليبيا

وصرحت حكومة الوفاق الوطني الليبية أنها ترى في مثل هذه المبادرات من أوروبا دعما للمشير خليفة حفتر، ولكن في الحقيقة، فإن إنشاء لجنة عسكرية يثير قلق سراج بسبب إمدادات الأسلحة من تركيا، بحسب رأي المستشرق والإعلامي أندريه أونتيكوف.

وقال أونتيكوف في تصريح خاص لوكالة الأنباء الفيدرالية "تراجعت حكومة الوفاق الوطني بسبب تزويد الأسلحة (في طرابلس) وهذا ليس حتى سرا لا يباح به، منذ بضع دقائق، أطلعت على بيان السراج، حيث اعترف رسميا بوجود المقاتلين السوريين في صفوف تلك العصابات المسلحة التي تقاتل إلى جانبهم، بالإضافة إلى ذلك، هناك سلاح، وبالطبع، فإن مهمة المراقبة ستكون سكينة في قلب السراج، لأن وضعه ليس جيدا على أي حال - فهو يعتمد اعتمادا كبيرا على هذه الإمدادات من أجل وقف هجوم حفتر بطريقة أو بأخرى

ويذكر الخبير بالاتفاقات التي تم التوصل إليها في الاجتماع الذي عقد في ألمانيا، حيث كان مقتنعا أنها كانت لصالح الجيش الوطني الليبي، لأن الحديث كان حول الحاجة إلى تشكيل حكومة معترف بها من قبل البرلمان، وإنشاء قوات مسلحة موحدة وغيرها من العناصر، والتي كانت إلى حد كبير تكرار لاتفاقية الصخيرات

حصاد أخبار ليبيا في 18 فبراير/شباط: حكومة الوفاق الليبية ترفض اقتراح الاتحاد الأوروبي، وستاريكوف يدعو الروس للاتحاد من أجل تحرير الروس من ليبيا.

ستاريكوف يدعو الروس للاتحاد من أجل إطلاق سراح علماء الاجتماع المحتجزين في ليبيا

شاركت شخصية مدنية وسياسية معروفة ومدونين والإعلامي نيكولاي ستاريكوف في اعتصام لأجل غير مسمى لدعم علماء الاجتماع الروس المحتجزين بشكل غير قانوني في ليبيا، والذي يقام يوميا منذ 13 فبراير/شباط في السفارة الليبية في العاصمة الروسية، ووفقا لستاريكوف فإنه من الضروري مواصلة المطالبة بالإفراج عن مواطني روسيا، ليس فقط في دولة شمال إفريقيا، ولكن أيضا في دول أخرى

ويعتبر الإعلامي أن "أي مواطن روسي يجب أن يساعد أي روسي آخر يجد نفسه في موقف صعب، أشعر بالحزن الشديد لكون بلدنا لا يستطيع إخراج مكسيم شوغالي من الأبراج المحصنة في ليبيا، ليست هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها احتجاز مواطنين روس من قبل دول أجنبية. إذا لم نتمكن من إنشاء نظام للمساعدة لمواطنينا، فسوف نواجه تعسفا بشكل متزايد، ويمكن أن يتعرض أي شخص لهذا التعسف، أعتقد أن مكسيم شوغالي يجب أن يكون الحلقة الأولى في سلسلة طويلة، في النضال الطويل للاتحاد الروسي لضمان عدم احتجاز أي شخص في أي مكان يملك جواز سفرنا

وأضاف نيكولاي ستاريكوف أنه من المهم للغاية الآن إطلاق سراح مكسيم شوغالي وسامر سويفان، لأن هذا سيكون سابقة جيدة لمواصلة حل المواقف المماثلة مع المواطنين الروس في بلدان أخرى

وتابع الإعلامي "الاعتصام هو تعبير عن موقف مواطني الدولة، لا أستطيع الجلوس بهدوء، حين أرى هذا التعسف، عارفا أن أبناء بلدي يعانون في سجون ليبيا، الضمير الحي بالنسبة لي ليس صوت فارغ، أما بما يتعلق بتحركات الدولة، فنحن نعطي الدولة سيوفا.

وتابع الكاتب حديثه قائلا "أريد بشدة هذه المرة  للاعتصامات، والنشاط المدني الذي بدأ هنا في روسيا ويستمر، ويجب استخدامه بشكل صحيح من قبل هياكل دولتنا ووزارة الخارجية ووزارة الدفاع".

حصاد أخبار ليبيا في 18 فبراير/شباط: حكومة الوفاق الليبية ترفض اقتراح الاتحاد الأوروبي، وستاريكوف يدعو الروس للاتحاد من أجل تحرير الروس من ليبيا.

حكومة الوفاق الليبية لا تخشى الاعتراف بالتعاون مع الإرهابيين

لا تخفي حكومة الوفاق الوطني الليبي نقل تركيا للإرهابيين السوريين إلى الأراضي الليبية. في الآونة الأخيرة، صرح أحمد معيتيق نائب رئيس حكومة الوفاق الليبية، عن تعاونه مع الإسلاميين المتطرفين، مبررا ذلك بقلة دعم "حكومة طرابلس" من الولايات المتحدة، وبدا هذا التفسير سخيفا للغاية، ولفت انتباه مصادر المعلومات الأجنبية

وفي مقابلة مع وكالة الأنباء الفيدرالية، قال الصحفي والإعلامي والمستشار السياسي أناتولي فاسرمان إن مسؤولا بارزا في حكومة الوفاق الليبي يتكلم بحرية عن علاقات نظام طرابلس مع الإرهابيين السوريين، الذين تم نقلهم إلى ليبيا بمساعدة تركيا، حيث ما زال يأمل في الحصول على دعم من الغرب.

وأضاف فاسرمان "من الواضح أن الجماعات الإرهابية التي تطلق على نفسها اسم حكومة الوفاق الوطني الليبية تعتمد على حقيقة أن الراعي الرئيسي للإرهاب في جميع أنحاء العالم - الولايات المتحدة الأمريكية".

وتابع  "تم الاعتراف بهذا التنظيم كممثل لمصالح الشعب الليبي، وبالطبع كانت هذه كذبة واضحة"

لا تتمتع هذه "الحكومة" (حكومة الوفاق) بأي سلطة قانونية. يشير هذا التصريح الصادر عن نائب فايز السراج إلى أن حكومة الوفاق الوطني لم تعد تتلقى المساعدة من راعي الإرهاب الدولي (الولايات المتحدة الأمريكية)، وبالتالي، فإنه يتعاون مع المرتزقة السوريين، وفي الوقت الحالي لا يوجد لدى حكومة الوفاق الوطني الليبية أي معنى لإخفاء تعاونها مع الإرهابيين، لأن هذا معروف بالفعل في جميع أنحاء العالم

حصاد أخبار ليبيا في 18 فبراير/شباط: حكومة الوفاق الليبية ترفض اقتراح الاتحاد الأوروبي، وستاريكوف يدعو الروس للاتحاد من أجل تحرير الروس من ليبيا.

إرهابيو حكومة الوفاق ينتهكون وقف إطلاق النار من خلال مهاجمة قوات الجيش الوطني الليبي

يهاجم إرهابيو ما يسمى بحكومة الوفاق الوطني الليبي الجيش الوطني الليبي على عدة جبهات، منتهكين وقف إطلاق النار الذي تم تحقيقه بفضل مبادرة من موسكو

وجاء على الصفحة الرسمية التابعة لعملية مكافحة الإرهاب "الكرامة" على منصة التواصل الاجتماعي "فيسبوك" أن المكتب الصحفي أعلن عن هجوم من قبل حكومة الوفاق الوطني الليبية في منطقة الرواجح وذكرت أيضا القبض على مرتزق سوري بعد انسحاب قوات حكومة الوفاق.

بالإضافة إلى ذلك، فقد أعلن الناشط على منصة التواصلا الجتماعي أحمد فهيم عن إسقاط جنود من كتيبة طارق بن زياد، المنطوية تحت قيادة الجيش الوطني الليبي طائرة مسيرة بدون طيار تابعة للكتيبة 301 من "ميليشيا مصراتة" في جنوب طرابلس.

حصاد أخبار ليبيا في 18 فبراير/شباط: حكومة الوفاق الليبية ترفض اقتراح الاتحاد الأوروبي، وستاريكوف يدعو الروس للاتحاد من أجل تحرير الروس من ليبيا.

Новости партнеров

Новости партнеров