Лента новостей Выбор региона Поиск
18+
Регионы {{ region.title }}
Закрыть
Лента новостей
Популярное
ыавываы

الهدنة في ليبيا: لدى تركيا فرصة للتخلي عن دعم مقاتلي الشرطة الوطنية

0 Оставить комментарий

الهدنة في ليبيا: لدى تركيا فرصة للتخلي عن دعم مقاتلي الشرطة الوطنية

أعلن المارشال خليفة حفتر من الجيش الوطني الليبي عن تطبيق وقف لإطلاق النار. استجاب الجيش الوطني الليبي لاقتراح رئيس الاتحاد الروسي فلاديمير بوتين بوقف إطلاق النار على مواقع العصابات في الساعة 23:00 بالتوقيت المحلي) 00.00 بتوقيت موسكو) عباس جمعة، المراسل الخاص لوكالة الأنباء الفيدرالية، أشاد بقرار الجيش الوطني الليبي، مشيرا إلى أن موسكو مثل الشعب الليبي، مهتمة بالحل السريع والدموي للنزاع، وكذلك في إجراء الانتخابات واعتماد الدستور.

"هذا هو الموقف المبدئي لروسيا في مثل هذه النزاعات. ووقف إطلاق النار الفوري، كما هو الحال دائما وهو الشرط الرئيسي لبدء العملية السياسية تحت رعاية الأمم المتحدة ".

هذا هو ما أصبح الموضوع الرئيسي للمحادثات بين قادة روسيا وتركيا، فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان في اسطنبول، حيث وصل الزعيم الروسي مؤخرا إلى حفل افتتاح خط أنابيب الغاز "ترك ستريم".

أسفر الاجتماع بين الرئيسين عن اتفاق لوقف إطلاق النار والذي من المقرر أن يبدأ سريانه في 12 يناير. كانت المبادرة مدعومة بحرارة من قبل جميع أطراف النزاع. ومع ذلك، كيف سيكون الوضع في الممارسة العملية غير معروف. كان رد فعل قيادة الجيش الوطني الليبي إيجابيا على الاتفاقات الروسية التركية. لكنه أوضح أن مكافحة الإرهاب ستستمر، بغض النظر.

وبالتالي، في إطار الاتفاقات الحالية مع روسيا بشأن وقف إطلاق النار في ليبيا، فإن لدى تركيا فرصة حقيقية للخروج من هذا الوضع. على الأقل، لا تشارك في الأعمال العدائية. كحد أقصى، مع روسيا، وقف الأعمال العدائية عن طريق الضغط على حكومة الوفاق الوطني الليبي بقيادة فايز سراج على الأقل بشأن مسألة التعاون مع الإرهابيين. قد تتوقف أنقرة عن زعزعة استقرار الوضع من خلال تزويد المقاتلين الليبيين بالأسلحة والمعدات العسكرية. بما في ذلك مجموعات مصراتة، تعتبر القوات الأكثر استعدادا للقتال على جانب حكومة الوفاق.

ومع ذلك، فليس من الحقائق أن أنقرة ستتبع طريق التراجع. وفقا لأردوغان، لم يتضح بعد كيف ستكون نتائج المفاوضات الروسية التركية أكثر ربحا مما سيحصل هو وفريقه من المشاركة في الدفاع عن طرابلس. هناك سبب وجيه للانتقاد لتنفيذ أي مبادرات سلام تنبثق عن السلطات التركية. مثال واضح هو سوريا، حيث لم يتمكن الأتراك لسنوات من تجريد محافظة إدلب من السلاح.

في حالة فشل الحملة الليبية تماما كما هو الحال مع سوريا، سيواجه أردوغان صعوبات كبيرة في الانتخابات المقبلة. هنا لن تستخدم عامل التهديد الكردي الشهير أو اسم الداعية فتح الله كولن الذي يختبئ في الولايات المتحدة منذ عام .1999

Новости партнеров

Новости партнеров